ذكرت صحيفة التايمز البريطانية

التطور المتنامي الذي شهدته تركيا في الأعوام الأخيرة بمجال السياحة الحلال، والمنتجعات الخاصة للمسلمين الملتزمين على وجه الخصوص في ولاية أنطاليا جنوبي تركيا.

وتحدثّ التقرير، الذي أعدّته مراسلة الصحيفة في تركيا “حانا لوسيندا سميث”، عن الجهود الأخيرة التي تبذل لوضع اللمسات الأخيرة على منتجع خاص في أنطاليا سيفتتح هذا الصيف، حسبما أورد موقع “عربي21”.

ووفق إحصاءات منظمة السياحة العالمية شكلت السياحة الحلال 9% من إجمالي قطاع السياحة عام 2010، وبلغت قيمتها نحو 90 مليار دولار، وفي 2011 زادت قيمتها لتصل إلى 126.1 مليار دولار.

أي شكلت نسبة 12.3% من إجمالي دخل السياحة العالمية، ثم ارتفع هذا الرقم ليبلغ 140 مليار دولار عام 2013، أي 13% من إجمالي دخل السياحة العالمي، بحسب الإحصاءات ذاتها.

وأوضحت أنه في الرحلات السياحية، التي كانت عادة ما تجذب السياح الأوروبيين لأنطاليا، والفنادق التي توفر الشمس والكحول، أصبح الكثير منها يهتم بالسياحة الحلال، حيث أصبحت المنتجعات مثل غيرها من التي تعد غير حلال.

واستدركت بأن الفرق في هذه الجديدة هو عدم تقديم الكحول والمشروبات الروحية، وتوفر الطعام الحلال، وأماكن الصلاة التي يعلن عن مواعيدها من خلال مكبرات الصوت، بحسب “عربي21”.

ولفت التقرير إلى أن أهم ما يتوفر في هذه المنتجعات هو الأماكن المخصصة للسباحة للرجال وتلك المخصصة للنساء، حيث تم بناء ستائر بعلو 30 مترا لحماية الشاطئ المخصص للنساء.

وأفادت سميث بأن هناك قاعات خاصة للنساء، مثل المتوفرة في فندق الخمس نجوم “إدين بيتش”، حيث قال المسؤولون فيه إنهم لا يعارضون توفير مناطق مخصصة للنساء، مع أن القوارب السريعة التي قد تمر به ربما شاهدت النساء وهن بالبكيني.

واستدركت بأنه رغم ذلك، فإن الستائر، والحظر على استخدام الهواتف والكاميرات، ومنع دخول الأطفال فوق سن السادسة، كلها عوامل تسمح للنساء بالتشمّس بحرية على هذه الشواطئ.

الاماكن السياحية في اسطنبول | اوزنجول | سيارة مع سائق في اسطنبول| فلل للايجار في طرابزون |

المعشوقية في سبانجا | اناضول العقارية